ALL    DOWNLOADS    ARTICLES    REFERENCE    PROCESS    ON-DEMAND WEBINARS   
TOOLS    TRAINING    LIVE WEBINARS    USER-GENERATED

Language: All    English    Arabic    French    Japanese    Korean    Portuguese    Russian    Spanish   
Access: All    Free    Premium   
Sort By: Newest    Title   
  All   A   B   C   D   E   F   G   H   I   J   K   L   M   N   O   P   Q   R   S   T   U   V   W   X   Y   Z  

3 items found

القرارات الأخلاقیة – كیف لمدیري المشاریع إتخاذھا بنجاح

by Mohamed Hassan, Gretta Kelzi
April 17, 2019 | 60:00 | Views: 1,227 | PDUs: 1.00 | Rating: 4.47 / 5

القرارات الأخلاقية – كيف لمديري المشاريع إتخاذها بنجاح؟ عملية إتخاذ القرار هي من أهم ما يقوم به مديري المشاريع ، والقرارات تتفاوت من قرارات سهلة لا تحتاج إلى التفكير العميق و هناك قرارات صعبة يمكنها تغيير الوضع بالكامل كما يمكنها التأثير على عدد كبير من أصحاب المصالح المختلفة. و لكن الأصعب هي القرارات التي تتعلق بقضايا و معضلات أخلاقية و التي تعتبر أحد اكبر التحديات التي تواجه المدريرين بشكل عام و مديري المشاريع بشكل خاص، حيث أن هناك أعتبارات كثيرة يجب أن تؤخذ في الحسبان قبل إتخاذ قرار يتعلق بمعضلة أخلاقية. في هذه المحاضرة سنستعرض الخطوات التي وضعها معهد إدارة المشاريع و التي يمكن أن تستخدم لإرشاد الأفراد العاملين في إدارة المشاريع لإتخاذ القرارات المتعلقة بالمعضلات الأخلاقية. في هذه المحاضرة سيتعرف الحاضرون على :- - عملية اتخاذ القرار. - كيفية استخدام القواعد الأخلاقية و السلوك المهني لإتخاذ القرار. - الخطوات العملية لإتخاذ القرار الأخلاقي. - دراسة حالة عملية و محاولة الوصول الى القرار الصحيح الأخلاقي.

تطبيق فلسفة اللين فى إدارة المشروعات بإستخدام نمذجة معلومات البناء

by Ahmed Mohamed Ahmed
June 18, 2019 | 61:48 | Views: 245 | PDUs: 1.00 | Rating: 4.67 / 5

تعكس أهداف المشروع بشكل عام احتياجات ورغبات أصحاب المصلحة في المشروع، ويجب تنسيق هذه الاحتياجات والرغبات المتنوعة جماعيًا لتجنب التعارض مع أهداف المالك. ويرتبط نجاح المشروع ارتباطًا وثيقًا بالتعاون بين أصحاب المصلحة مع تكامل المعلومات بين الجميع خلال دورة حياة المشروع. وتساعد نمذجة معلومات البناء (BIM) على ترجمة القيمة لدى المالك إلى مشروع ناجح من خلال تمكين تدفق المعلومات المستمر وتقديم منتج عالي القيمة. وتعتبر عملية البناء واحدة من أقدم الصناعات والتى يُنظر إليها على أنها مجموعة من الأنشطة التي تهدف إلى تحقيق ناتج معين. وتشمل عملية الإنشاء على أنواع مختلفة من الفواقد والتي قد تحول المشروع الجيد إلى مشروع سيء، حيث تُوجد الكثير من الفواقد والهدر أثناء عملية البناء والتى قد ترجع إلى سوء التصميم، وسوء المشتريات والتخطيط، وعدم الإستخدام الأمثل للموارد، وبقايا المواد الخام، والتغيرات غير المتوقعة في تصميم المبنى وغيرها. والمصدر الرئيسى لهذه الفواقد هو مشاركة المعلومات دون المستوى الأمثل، وعدم فهم الطبيعة التكرارية لمراحل التصميم المفاهيمية والتخطيطية.

فن التعامل مع الثقافات المختلفة

December 14, 2018 | 60:51 | Views: 648 | PDUs: 1.00 | Rating: 4.64 / 5

بالنسبة إلى الألماني والفنلندي ، الحقيقة هي الحقيقة و في اليابان وبريطانيا ، فإن الحقيقة هي الحقيقة طالما أنها لن تغرق القارب بينما في الصين، لا توجد حقيقة مطلقة و في إيطاليا هي قابل للتفاوض. (من كتاب : عندما تتصادم الثقافات ، ريتشارد د. لويس). يؤثر الاختلاف في ثقافة الناس بشكل كبير على كيفية رؤية الناس بعضهم البعض من منظور الأخلاقيات ، وهذا يعطي في بعض الأحيان تصورات مختلفة عن نفس الموقف و جمعية إدارة المشاريع كمنظمة عالمية تجمع القادة ، ومديري المشاريع ، والمديرين التنفيذيين يجب أن يكون لدى أعضاؤها إدراك متزايد بالاختلافات بين الثقافات حول العالم و كيف يمكننا فهمها و التعامل معها. قد يكون الأمر محيرًا لمديري المشروعات والممارسين عندما يتعاملون مع ناس من مختلف الثقافات فعلى سبيل المثال ، في حين أن العقد يعني للسويسري ، والأمريكي وثيقة رسمية تم التوقيع عليها ويجب الالتزام بها و هذا يعطيه شعوراً بأن الأمر قد انتهى بمجرد توقع العقد و لن تناقش بنود العقد مرة أخرى و هو ملزم للجميع و لكن بالنسية للياباني فإنه ينظر إلى العقد كوثيقة ابتدائية قد يعاد كتابتها وتعديلها حسب ما تتطلبه الظروف و في نفس الوقت نرى أن للإيطاليين آراء مرنة حول مفهوم العقد و القانون و ما هو أخلاقي وما هو غير ذلك ، و هذا الأمر قد يتسبب أحيانًا في جعل الأوروبيين الشماليين يشكون نزاهة الإيطاليون عندما يكون هناك مرونة في تطبيق القوانين و يعتبرونهم أقل مثالية من السويسريين ، ولكن من وجهة نظر الإيطاليون، فهم أخلاقيون تمامًا. في معظم الأحيان ، يرى المنتمين الى ثقافة معينه أنفسهم أخلاقيون ويرون الآخرين على أنهم غير أخلاقيين في بعض المواقف و لكن بدراسة الثقافات المختلفة فقد ينقلب الموضوع رأسًا على عقب. هذا هو التحدي الذي نواجهه عندما نحكم على أساس رؤيتنا و قيمنا ونتجاهل كيف ينظر الآخرون إلى نفس الوضع و لهذا فإن فهم السلوكيات والعقليات والتوقعات الخاصة بالثقافات الأخرى أمر مهم للغاية ، و يجب علينا أن نتذكر عدم السماح للتعميم الغير قائم على دراسات جيدة بجعلنا نضع مفاهيم و احكام مسبقة على ناس من ثقافة معينة مما يجعلنا احياناً نتحيز مع أو ضد معتقداتهم و قيمهم. لذا يجب أن نبقى منفتحين على الثقافات والقيم الأخرى لأن هذا سيؤدى الى معرفة الإختلافات و فهم الاخرين خاصة و نحن بحاجة لمحاولة الاعتقاد في الخير في الناس. و السؤال هنا هو كيف يمكن لمديري المشاريع قيادة فريق متعدد الثقافات دون معرفة قيمهم الأساسية؟ القائد الحقيقي هو الشخص الذي يستطيع فهم هذه الجوانب ويمكنه رؤية الأشياء من منظور مختلف. في العصر الحالي من العولمة ، وجدنا في معظم مدراء المشاريع ا يعملون مع أشخاص من ثقافات وشخصيات مختلفة ، فإذا لم يكن لدى مدير المشروع علم بالثقافات المختلفة لأعضاء فريق عمله و يتجاهل هذه الفروقات و يتعامل معهم كما لو كانوا فقط أعداد ، فهذا يجعل لأعضاء الفريق أن يشعروا بسهولة بعدم احترام لثقافتهم الخاصة وقيمهم. تغطي هذه المحاضرة جانبين من مثلث المهارات الخاص بجمعية إدارة المشاريع و هما القيادة ، وتحت القيادة ، يندرج التوجيه و والإرشاد ، وإدارة النزاعات ، والذكاء العاطفي ، والتأثير ، والمهارات الشخصية ، والاستماع ، وحل المشكلات ، وبناء الفريق ، والتفاوض و الجانب الاخر هو الجانب الإستراتيجي وإدارة الأعمال ، وهو يغطي علاقة العملاء و التسويق لأفكارالمشروع في الثقافات المختلفة. هذه المحاضرة ستغطي الخصائص الفردية و كيف أنها مهمة للغاية و كيف أنها مفيدة للغاية عندما يكون هناك فهم مشترك نسبيًا لمقصودها ومعناها و ستوضح المحاضرة أنه على الرغم من اختلاف الثقافات و القيم و المفاهيم و لكن يجب أن يكون هناك أرضية مشتركة يمكن أن يلتقي فيها جميع الأطراف.

ADVERTISEMENT

ADVERTISEMENTS

"Every child is an artist. The problem is how to remain an artist once he grows up."

- Pablo Picasso

ADVERTISEMENT

Sponsors